دراسة تخصص الاوعية الدموية في افضل الجامعات العربية في مصر

3373
2024-03-20 09:32:39
دراسة تخصص الاوعية الدموية في افضل الجامعات العربية في مصر دراسة تخصص الاوعية الدموية في افضل الجامعات العربية في مصر

يركز تخصص الاأوعية الدموية على تشخيص وعلاج مشاكل الأوعية الدموية، من شرايين وأوردة إلى الشبكة اللمفاوية. لذلك يشتمل على إجراءات جراحية وتداخلية لتحسين تدفق الدم ومعالجة الحالات المرتبطة بالأوعية، ومع التقدم في تكنولوجيا الطب، أصبحت تقنيات جراحة الأوعية الدموية تجمع بين المهارات التقليدية والابتكارات الحديثة، كما يتضمن العمل في التخصص تقديم حلًا للمشاكل المعقدة، ولهذا السبب، يتحمل التخصص مسئولية تحسين جودة حياة المرضى وكذلك المساهمة في مجال البحث العلمي.

تخصص الاوعية الدموية

تشير الجراحة إلى فئة من الإجراءات التي تتعامل مع مشاكل الأوعية الدموية في الجسم، فتستهدف علاج وتصحيح مشاكل تضيق الشرايين، وكذلك تمدد الشرايين، والأوردة المتوسعة، وتكوين الجلطات الدموية، والأورام الدموية، وغيرها من القضايا المرتبطة بالدورة الدموية.

فهم تشريح الأوعية الدموية والهيكل التشريحي للقلب، الشرايين وكذلك الأوردة.

دراسة وظائف الأوعية الدموية وأهميتها في نقل الدم والأكسجين إلى الأنسجة والأعضاء.

التعرف على الأمراض والحالات التي قد تؤثر على الأوعية الدموية، مثل أمراض الشرايين والأوردة.

تعلم تقنيات الجراحة العامة والخاصة بجراحة الأوعية الدموية، بما في ذلك القسطرة والتداخل الوعائي.

دراسة التقنيات الحديثة للتصوير الطبي، على سبيل المثال الأشعة السينية، التصوير بالرنين المغناطيسي أو بالأمواج فوق الصوتية.

كيفية تقييم المرضى وتشخيص حالاتهم الوعائية، وكذلك التدرب على التعامل مع حالات الطوارئ التي تتطلب تدخلًا جراحيًا سريعًا.

إلى جانب كافة المعارف السابقة والتي ترتبط بالجانب الأكاديمي للتخصص، يتعين على المنتسب لجراحة الأوعية الدموية أن يكتسب مهارات عملية وتطبيقية، تساعده في تقديم أفضل رعاية للمرضى والمساهمة في تطوير المجال، إلى جانب المشاركة في خدمة القطاع الطبي وتحسين الخدمات المُقدمة.

تقنيات جراحة الأوعية الدموية

تتطور الإجراءات التي يتبعها الأطباء لمعالجة الحالات المختلفة، بسبب تحقيق أهداف تحسين النتائج الجراحية وتقليل المضاعفات.

القسطرة (Catheterization)

استخدام أنبوب رفيع يتم إدخالها عبر شريان أو وريد للوصول إلى منطقة محددة في الجسم؛ بهدف توسيع الأوعية أو إجراء تداخلات أخرى دون الحاجة إلى جراحة تقليدية.

الأوعية الصناعية (Grafts)

إصلاح أو استبدال شريان أو وريد تالف، عبر استخدام الأوعية المكونة من مواد صناعية، التي منها على سبيل المثال، البوليستر أو البلاستيك.

تحسين تدفق الدم (Bypass Surgery)

يتم استخدام التقنية لتوفير مسار جديد لتدفق الدم حول شريان أو وريد متضرر، خاصة عبر توصيل الأوعية الجديدة لتحسين تدفق الدم إلى المنطقة المستهدفة.

التصحيحات الشريانية (Arterial Corrections)

يُجرى تصحيحات على الشرايين المتضررة لتحسين تدفق الدم، كذلك تقليل خطر الجلطات.

إجراءات ترميمية

توظيف تقنيات لإصلاح أو استبدال جزء من الشرايين أو الأوعية المتضررة، بسبب الإصابة أو الأمراض.

تقنيات التصوير المساعدة

استخدام التصوير الطبي، على سبيل المثال، الأشعة السينية أو الرنين المغناطيسي وغيرهم؛ لتوجيه الجراح أثناء العمليات.

ماذا يعالج طبيب الأوعية الدموية

يتولى منتسب تخصص جراحة الأوعية الدموية معالجة مجموعة واسعة من المشاكل التي تؤثر على الأوعية الدموية في الجسم، لذلك يتخذ هؤلاء الأطباء منهجًا شاملاً لتقديم الرعاية الطبية للمرضى الذين يعانون من مشاكل ومرضى متنوعة.

علاج التضيق في الشرايين الخارجية، ويشمل ذلك القسطرة وتركيب الدعامات.

عند تمدد الشريان لأبعاد غير طبيعية، يتم التداول الجراحي لتصحيح التمدد ومنع انفجاره.

يعالج جراح الأوعية الدموية الدوالي بوسائل عديدة، مثل جراحة إزالة الأوردة المتضررة.

إدارة حالات تصلب الشرايين والأوعية، والتي تشمل التغييرات في نمط الحياة والعلاج الدوائي.

إجراء جراحات لتصحيح العيوب التي يولد بها بعض الأفراد، خاصة التي تتعلق بالأوعية الدموية.

مميزات تخصص جراحة الأوعية الدموية

يعتبر التخصص شاملًا، حيث يتعامل مع مشاكل وأمراض تؤثر على الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم، بدءًا من الشرايين الرئيسية في القلب وصولًا إلى الأوعية الدموية الطرفية.

يتضمن استخدام تقنيات جراحية متقدمة، إلى جانب توظيف أحدث الأدوات والأجهزة الطبية، مما يسمح للجراحين بتقديم رعاية عالية الجودة وتحسين النتائج الجراحية التي يصلون إليها.

بفضل علاج الأمراض المرتبطة بالأوعية الدموية، يمكن لجراحة الأوعية الدموية أن تحسن بشكل كبير جودة حياة المرضى وتقليل المضاعفات الصحية المحتملة.

يعمل جراحو الأوعية الدموية غالبًا ضمن فرق طبية متعددة التخصصات، مما يتيح التعاون الفعال مع أطباء قلب وأطباء أوعية دموية آخرين لتقديم رعاية شاملة للمرضى.

يتيح تخصص جراحة الأوعية الدموية للأطباء التفرغ بشكل أساسي لفحص وعلاج مشاكل الأوعية الدموية، مما يزيد من خبرتهم وكفاءتهم في مجال تخصصهم.

أهمية دراسة الاوعية الدموية

تتعدد الدوافع التي تجعل من دراسة التخصص ذات أهمية عالية للطلاب الوافدين، راغبي خدمة الاقطاع الطبي في بلادهم.

المساهمة في تقدم القطاع الطبي والتعليم المتخصص عالي الجودة، عبر المشاركة في برامج متقدمة في مجال الطب والجراحة.

زيادة الطلب على خبراء الأوعية الدموية في القطاع الطبي، حيث تشير الاحتياجات المتزايدة للأطباء المتخصصين في المجال إلى وجود فرص وظيفية مستقبلية جيدة.

مع تطور التكنولوجيا والابتكار في مجال الطب، يلعب طب الأوعية الدموية دورًا حاسمًا في تحسين جودة الرعاية الصحية وتقديم حلًا للمشاكل الوعائية المختلفة.

يساهم اهتمام الطلاب بتخصص الأوعية الدموية في تعزيز التنوع في مجالات الطب والجراحة، مما يعزز التطور والتحسين المستمر في الرعاية الصحية.

اعتماد أحدث التقنيات والابتكارات في مجال جراحة الأوعية الدموية، مما يجعل التخصص مثيرًا للاهتمام بالنسبة للمتطلعين إلى التقنيات الحديثة.

بصورة شاملة، يعكس تخصص الأوعية الدموية اهتمام الدول بتوفير الرعاية الصحية الشاملة للمواطنين والمقيمين، حيث يسهم في تحقيق أهداف تحسين الرعاية الصحية، من خلال توفير خدمات متقدمة لتشخيص وعلاج مشاكل الأوعية الدموية، في هذا السياق، يكون اهتمام الدول بتعزيز القطاع الصحي محفزًا للطلاب والمتخصصين لاختيار تخصص الأوعية الدموية والمساهمة في تحقيق رؤية دولهم في تحسين الرعاية الصحية والتطوير الشامل.

كيف يؤهل لسوق العمل

يستهدف تخصص جراحة الأوعية الدموية إعداد الأفراد لخدمة القطاع الطبي بشكل كبير، من خلال توفير المهارات والمعرفة اللازمة لتقديم الرعاية الصحية للمرضى، ممن يعانون من مشاكل في الأوعية الدموية.

المعرفة العلمية العميقة: يتضمن التخصص دراسة مفصلة للأناتومي وفسيولوجيا الأوعية الدموية، بالإضافة إلى فهم عميق للأمراض التي تؤثر عليها.

المهارات الجراحية: يتلقى الطلاب الذين يختارون تخصص الأوعية الدموية تدريبًا جراحيًا مكثفًا.

يتعلمون كيفية إجراء العمليات الجراحية لتوسيع الشرايين وتركيب الدعامات.

تعلم إجراء تداول الأوعية وغيرها من الإجراءات الجراحية ذات الصلة.

استخدام التكنولوجيا الحديثة: يكتسب الأفراد المتخصصون في الأوعية الدموية خبرة في استخدام التكنولوجيا الحديثة.

توظيف تقنيات القسطرة والأشعة السينية وتقنيات الرنين المغناطيسي.

المساهمة في تشخيص وتحديد علاجات مشاكل الأوعية الدموية.

العمل ضمن فريق: يتعامل أطباء الأوعية غالبًا مع حالات معقدة تتطلب التعاون مع أطباء بمختلف التخصصات.

يتعلم الأفراد كيفية التفاعل مع فرق متعددة التخصصات لتقديم رعاية متكاملة للمرضى.                                                                                                     

إدارة الحالات المعقدة: يتعلم طلاب تخصص الأوعية الدموية كيفية إدارة حالات مرضى معقدة.

معالجة حالات تضيق وتمدد الشرايين وتصلب الأوعية، وكذلك التعامل مع التحديات المرتبطة بكل حالة.

تحسين جودة الحياة للمرضى: بتقديم الرعاية المتخصصة للأوعية الدموية، يمكن للأفراد تحسين صحة من يعانون من مشاكل وأمراض صحية.

بهذه الطرق، يؤهل تخصص الأوعية الدموية الأفراد لتقديم خدمات طبية متقدمة في مجال الأوعية الدموية والمساهمة في تحسين الرعاية الصحية.

وظائف جراحة الأوعية الدموية

يفتح التخصص أمام الأطباء العديد من الفرص الوظيفية في مجال الرعاية الصحية.

جراح الأوعية الدموية (Vascular Surgeon)

أستاذ جراحة الأوعية الدموية (Vascular Surgery Professor)

استشاري جراحة الأوعية الدموية (Vascular Surgery Consultant)

أخصائي قسطرة الأوعية (Interventional Vascular Specialist)

جراح أوعية دموية في مجال الأطفال (Pediatric Vascular Surgeon)

أخصائي تصوير الأوعية الدموية (Vascular Imaging Specialist)

خبير بحوث الأوعية الدموية (Vascular Research Specialist)

سلم رواتب التخصص

في المملكة العربية السعودية، تتراوح الرواتب من حوالي 25,000 ريال سعودي إلى 60,000 ريال سعودي شهريًا، حسب الخبرة والتخصص.

تتراوح الرواتب للأطباء المحليين في الإمارات العربية المتحدة من 30,000 درهم إماراتي إلى 70,000 درهم إماراتي شهريًا.

بشكل عام، يتغير سلم الرواتب للعاملين في تخصص جراحة الأوعية الدموية طبقًا للجهة المنتسبين إليها، وكذلك الدولة وموقعها الجغرافي، كما نلاحظ أيضًا أن التفاوتات في الرواتب تعتمد على سياسات التوظيف في المستشفيات أو المؤسسات الطبية.

الخبرة: يُعتبر التقدم في الخبرة أحد العوامل الرئيسية في تحديد الرواتب.

الأطباء الذين يمتلكون خبرة عملية أكثر يمكن أن يتوقعوا تحسينًا في الراتب.

التخصصات الفرعية: تتحكم التخصصات سواء جراحة للأطفال أو جراحة الشرايين، في الرواتب.

الموقع الجغرافي: يتأثر سلم الرواتب بشكل كبير بالموقع الجغرافي للعمل.

في بعض الأماكن، يكون التكلفة المعيشية أعلى مما يتطلب رواتب أعلى لتعويض ذلك.

المؤهلات الأكاديمية: يُعتبر حصول الأطباء على المزيد من الشهادات كميزة تؤدي إلى زيادة الرواتب.

نوع التوظيف: يختلف التدرج في الرواتب بين العمل في المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص.

في بعض الأحيان، يكون هناك فروق في الرواتب بناءً على نوع التوظيف والمهام المطلوبة.

المهارات الفنية والتخصصية: توفر المهارات الفريدة قدرة الأطباء على تحسين رواتبهم.

السوق الطبي: تتأثر الرواتب بحجم الطلب والعرض في السوق الطبي المحلي والدولي.

العمليات الطبية الطارئة: يحصل المهام الطارئة أو العمليات ذات الطابع الحيوي على مكافآت إضافية في بعض الأحيان.

سياسات المؤسسة: هناك فروق في سياسات التوظيف والمكافآت بين مؤسسات الرعاية المختلفة.

إجمالًا، تحمل العوامل تأثيرًا على سلم الرواتب، وتجعل الراتب النهائي لجراحي الأوعية الدموية يتغير من فرد لآخر وبين المواقع المختلفة.

دراسة تخصص الاوعية الدموية في مصر

تتميز الجامعات المصرية بعدة جوانب، كما تشمل مجموعة من المميزات التي تساهم في تأهيل الطلاب لسوق العمل، حيث يتلقى الأفراد تجربة تعليمية شاملة ومتقدمة تؤهلهم لمواكبة تطورات مجال الطب وتقديم الخدمات الصحية ذات الجودة.

برامج تعليمية متقدمة: تقدم الجامعات برامج تتسم بالتحديث والتقدم التكنولوجي في جراحة الأوعية الدموية.

يتم تضمين أخر التطورات والتقنيات في مناهج الدراسة لضمان تحديث المعرفة الطبية.

تدريب عملي ومستشفيات تعليمية: يحصل الطلاب على فرص تدريب في مستشفيات متخصصة.

يساهم التدريب في اكتساب منتسبي جراحة الأوعية الدموية المهارات العملية اللازمة في بيئة حقيقية.

فرص للمشاركة في الأبحاث: تتيح الجامعات في مصر للطلاب فرصًا للمشاركة في الأبحاث العلمية.

يساهم في مجال جراحة الأوعية الدموية، مما يعزز فهمهم العميق للتقنيات والتطورات الحديثة.

توفير معدات وتقنيات حديثة: تهتم الجامعات بتوفير المعدات والتقنيات الحديثة اللازمة لتدريب الطلاب.

المساهمة في تمكين الطلاب من التعامل مع التحديات الطبية بكفاءة.

التفاعل مع خبراء المجال: تتيح الجامعات التفاعل مع أساتذة وخبراء في مجال جراحة الأوعية الدموية.

من خلال ورش العمل والمحاضرات والأنشطة الأكاديمية الأخرى.

المشاركة في برامج تدريبية وورش عمل تعمق في مجالات معينة.

توجيه الطلاب نحو اختيار مسار مهني ناجح بعد التخرج.

تقديم المساعدة في البحث عن فرص عمل

شروط ومعدلات القبول 

يُطلب من الطالب الحصول على نسبة 75% في الثانوية للتسجيل في برامج البكالوريوس.

فيما يتعلق بالماجستير، تقبل الجامعات الطلاب الحاصلين على تقدير مقبول من جامعة معترف بها.

تشترك شروطها مع برامج الدكتوراه حيث يجب على الطالب الحصول على تقدير لا يقل عن مقبول.

بشكل عام، يجب أن تكون جميع الشهادات مصدقة من الجهات الرسمية، مثل وزارة الخارجية في بلد الطالب والسفارة المصرية.

المستندات المطلوبة للتقديم 

جواز السفر الذي قدمه المتقدم للدراسة صالح وفعال.

شهادة الميلاد وبطاقة الهوية الوطنية للفرد السعودي المتقدم.

الهوية الوطنية و6 صور شخصية.

درجة البكالوريوس: تقديم شهادة الثانوية العامة واجتياز اختبار القدرات.

الماجستير: شهادة البكالوريوس وتقديم بيان الدرجات الأكاديمية.

الدكتوراه: تقديم شهادة الماجستير مع بيان الدرجات، بالإضافة إلى رسالة الماجستير بصيغة Pdf.

تكاليف دراسة جراحة الأوعية الدموية 

في الجامعات المصرية، يجب على الطالب دفع رسوم سنوية تبلغ 6000$ للدراسة بمرحلة البكالوريوس أو الدراسات العليا.

يتحمل الطالب رسوم دراسية تبلغ كمتوسط 30,000$ للدراسة في الجامعات العالمية المعتمدة وعض الجامعات الخليجية.

نظام ومواعيد الدراسة

تمتد فترة الدراسة بجراحة الأوعية الدموية إلى 5 سنوات، أما في برامج الدراسات العليا سواء كانت الماجستير أو الدكتوراه فإن الحد الأدنى للدراسة يبلغ عامين.

خطوات التسجيل والدراسة 

تعرف على طريقة تقديم الوافدين للجامعات المصرية أو يتم توجيه الطلاب الراغبين في الانضمام لبرامج جراحة الأوعية الدموية إلى إحدى مكاتب التسجيل المعتمدة المتخصصة في تقديم الخدمات الدراسية في مصر، سيكون لهم مسار مُيسر في إجراءات التقديم والقبول والدراسة، لذا فيما يلي الخطوات التي يجب اتباعها للاستفادة من أفضل الخدمات في هذا الشأن.

إرسال صور من المستندات المطلوبة.

تجهيز أصول الأوراق والمستندات.

إرسال المستندات عبر الشحن الدولي.

في ختام الحديث عن دراسة تخصص الأوعية الدموية، يظهر مدى التأثير الصحي الذي يساهم التخصص في إحداثه بالمجتمعات، سواء تحسين جودة حياة المرضى أو تقديم الرعاية الفعالة، فعبر التقنيات الحديثة والمتطورة، يتمكن الأطباء من تحقيق أفضل النتائج بفضل التقدم في ميدان التكنولوجيا الطبية والبحوث العلمية.

تود الدراسة في مصر؟ إليك الحل المثالي:

مقالات ذات صلة