تعرف على طريقة تقديم الوافدين للجامعات المصرية

4888
2024-02-12 15:32:41
تعرف على طريقة تقديم الوافدين للجامعات المصرية تعرف على طريقة تقديم الوافدين للجامعات المصرية

جامعات ذات ترتيب مُتقدم عالميًا وإقليميًا، جودة تعليمية عالية وبرامج أكاديمية مُتبِعة لأحدث المعايير الدولية، عادةً ما يبحث الطلاب الدوليون عن المزايا السابقة، وهو ما تهتم بتوفيره جمهورية مصر العربية، ودليلًا على رغبة الدولة لإتاحة فرص التحاق الوافدين بالجامعات عبر برامج متميزة، أطلقت المبادرة الوطنية ادرس في مصر، متضمنةً على العديد من تسهيلات التسجيل والدراسة، فيجد الطلاب الوافدون خدمات الاستشارة التعليمية، إنهاء إجراءات القبول بالجامعات والتخصص المرغوب الالتحاق به.هيا لنتعرف على طريقة تقديم الوافدين للجامعات المصرية

 

طريقة تقديم الوافدين للجامعات المصرية

تسهيلًا لإجراءات التقديم في الجامعات المصرية المعتمدة من الوزارات العربية والإقليمية والعالمية للتعليم العالي، تحدد مؤسسات التعليم بعض القواعد العامة والشروط المُنظمة للقبول والدراسة في مصر، وذلك لضمان توفير برامج دراسية متميزة بجودة وكفاءة عالية.

1- يُشترط لبرامج البكالوريوس، أن تكون الشهادات الحاصل عليها الطالب معتمدة في دولته، وأن تتم معادلتها من المجلس الأعلى للجامعات المصرية.

2- تصديق الشهادات الحاصل عليها الطالب من وزارة خارجيه دولته، والسفارة المصرية بالدولة.

 

خطوات التقديم للجامعات المصرية للطلاب الوافدين

يوفر مكتب المصرية الخليجية للاستشارات التعليمية العديد من التسهيلات للطلاب الوافدين، والتي تبدأ من الحصول على القبول وحتى نهاية الدراسة والتخرج من التخصص المطلوب. كل ما عليك هو التالي:

1- إرسال صور المستندات المطلوبة؛ وذلك لاستخراج الموافقة المبدئية لقبول الطالب بالجامعة، وسداد رسوم إجراءات التسجيل.

2- ولاستكمال التحاق الوافدين بالجامعات، ينبغي على الطالب إرسال أصول المستندات.

3- وأن تكون مستوفيةً للشروط ومصدقة من الجهات المعنية بدولة راغب الدراسة في مصر.

4- يلتزم المُتقدم بمصروفات خدمات التنسيق والقيد الجامعي، إضافةً إلى تكلفة الالتحاق بالكلية والتخصص، والتي تختلف وفقًا للبرنامج الراغب الانتساب إليه.

 

وبذلك، يتاح للطالب نوعين من الخدمات، الأولى تتعلق بالتسجيل والقبول، فتشمل التقديم الجامعي نيابةً عن الطالب، إنهاء إجراءات تصديق المستندات داخل مصر، على أن يتحمل الطالب تكاليف المصادقة، علاوةً على إجراءات الملحقية الثقافية، وزارة التعليم العالي المصري، إدارة الوافدين، إدارة الجامعة الكلية.

- بينما تشمل خدمات ما بعد القبول، متابعة الطالب خلال فترة الدراسة، عبر إتاحة جداول المحاضرات، الكتب الدراسية والمقررات.

- توفير ملخصات علمية تشمل أهم نقاط الاختبارات، تقديم الأبحاث وتوفير جداول الامتحانات.

 

معدلات القبول بالتخصصات

- لالتحاق الوافدين بالجامعات المصرية بكليات الطب البشري، الاقتصاد والعلوم السياسية، لابد ألا تقل نسبة الثانوية العامة عن 75%.

- تضع برامج كليات طب الأسنان، الصيدلة، الإعلام، معدل تراكمي 70% فأكثر، لقبول الطلاب بالتخصصات المختلفة.

- وتضع نسبة 65% للالتحاق بكليات الهندسة، حاسبات ومعلومات، علاج طبيعي، طب بيطري، زراعة، علاوةً على كلية الفنون الجميلة.

- فيما تتشابه كليات العلوم، الفنون التطبيقية والعلوم الصحية، في اشتراط الحصول على نسبة لا تقل عن 55%.

- وللطلاب حاملي نسبة 50%، يمكنهم التقديم في كليات عديدة ومتنوعة، على سبيل المثال، التمريض، تجارة، ألسن، آثار، حقوق وتربية.

 

تكلفة التقديم للجامعات المصرية للطلاب الوافدين

تنقسم مصروفات الدراسة في مصر إلى أربع فئات، وفقًا للتخصص المطلوب دراسته.

- يتحمل طلاب الفئة الأولى سداد رسوم دراسية بقيمة 7500$ للعام الدراسي الأول ثم 6000$ بعد ذلك، لكليات الطب البشري وطب الأسنان.

- طلاب كليات الصيدلة، الهندسة، الحاسبات والمعلومات، العلاج الطبيعي، تبلغ التكلفة للسنة الأولى 6500$، أما باقي الأعوام تقل المصروفات إلى 5000$.

- ولالتحاق الوافدين بتخصصات الطب البيطري، الزراعة، العلوم، التمريض والعلوم الصحية، يسدد الطالب 5500$ في أول عام، ثم 4000$ لكل عام يليه.

- تتمثل الفئة الرابعة لمصروفات الدراسية في تحمل مصروفات دراسية بقيمة 4500$ للسنة الأولى، بينما في الأعوام التي تعقبه يتحمل الطالب 3000$.

 

مميزات الدارسة في مصر

- تمتلك مصر مناخ علمي حيوي وتعمل على تشجيع البحث العلمي والابتكار، وهو ما يزيد فرص التحاق الوافدين بالجامعات الانخراط في أبحاث مثيرة.

- المساهمة في تطوير المعرفة في تخصصاتهم، مما يساهم في تعزيز تجربتهم التعليمية وزيادة فرصهم المستقبلية.

- لدى الجامعات المصرية تراث ثقافي غني بالفن والأدب والعلوم وتعتبر من افضل جامعات عربية، وبالتالي تمنح الدراسة الطلاب فرصة فريدة لاستكشافه والتعلم منه.سواء عبر زيارة الآثار القديمة أو التفاعل مع المجتمع المصري المتنوع ثقافيًا، وبالتالي توسيع آفاقهم وتعزيز فهمهم للعالم

- انخفاض تكاليف اسعار الاقامة في مصر بالمقارنة مع الدول الأخرى، مما يساعد الطلاب على تقليل العبء المالي والتركيز على الدراسة والتطوير الشخصي.

- ولأنها ذات اقتصاد نشط، توفر الجمهورية فرصًا للطلاب للتفاعل مع سوق العمل المحلي والمشاركة في برامج تدريبية وتطويرية.

- زيادة فرصهم للحصول على فرص عمل جيدة بعد التخرج.

تود الدراسة في مصر؟ إليك الحل المثالي:

مقالات ذات صلة