برامج الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر للسعوديين

4267
2023-10-26 11:45:42
برامج الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر للسعوديين برامج الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر للسعوديين

إن ميدان الطب والعلوم الطبية يعتبر واحدًا من أكثر المجالات تقدمًا وتطورًا في العالم، وتُعَدُّ مصر واحدة من الوجهات الرئيسية لدراسة الطب والعلوم الطبية للطلاب من مختلف دول العالم، وتحظى مصر بمؤسسات تعليمية رائدة في هذا المجال وتوفر برامج تعليمية متميزة، بما في ذلك دراسة الفسيولوجيا الإكلينيكية، وتعد دراسة الفسيولوجيا الإكلينيكية جزءًا لا يتجزأ من التعليم الطبي والبحث الطبي، وإنها تساهم في فهم كيفية عمل أجسامنا وأعضائنا وتفاعلها مع البيئة وكيفية التعامل مع التحديات والأمراض، للطلاب السعوديين، تعتبر مصر واحدة من الوجهات المثالية لدراسة الفسيولوجيا الإكلينيكية. حيث توفر مؤسسات تعليمية في مصر برامج متخصصة في هذا المجال، وتسمح للطلاب بالاستفادة من البيئة الأكاديمية المتقدمة والفرص البحثية المتاحة، فيمكن للطلاب السعوديين الذين يتطلعون إلى متابعة دراسة الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر الاستفادة من تجربة تعليمية ممتازة والوصول إلى أساتذة ذوي خبرة وتقنيات محدثة، بالإضافة إلى ذلك، سيتعرفون على التنوع الثقافي والاجتماعي في مصر ويستمتعون بالعديد من الفرص لاكتشاف البلاد والتفاعل مع مجتمعها المتنوع، سيتناول هذا المقال دراسة الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر وفرص التعليم والبحث المتاحة للطلاب السعوديين، سنسلط الضوء على بعض الجوانب المهمة لهذا التخصص وكيفية الاستفادة منه لبناء مستقبل طبي وبحثي ناجح، وسنلقي نظرة على البرامج الدراسية والمؤسسات التعليمية والفرص البحثية، مما يمنح الطلاب نظرة شاملة حول دراسة

 

ما هو علم الفسيولوجيا؟

 

علم الفسيولوجيا هو فرع من علوم الأحياء يهتم بدراسة وظائف الأعضاء والأنظمة في الكائنات الحية، ويهدف هذا العلم إلى فهم كيفية عمل الجسم والعمليات البيولوجية داخله، ويتناول علم الفسيولوجيا الأساسي والتطبيقي دراسة الوظائف الحيوية للأعضاء المختلفة مثل القلب والكبد والدماغ والكلى والعضلات والأعضاء الهضمية، بالإضافة إلى دراسة العمليات الكيميائية والفيزيائية التي تحدث داخل الجسم وتؤثر على وظائفه.
الفسيولوجيا السريرية (الإكلينيكية): الفسيولوجيا السريرية هي فرع متخصص من علم الفسيولوجيا يرتكز على فهم وتقييم وظائف الجسم وتطبيق هذا الفهم على مجال الرعاية الصحية، وتُعنى الفسيولوجيا السريرية بتقدير وتشخيص الحالات الطبية من خلال فحوصات واختبارات مختصة، يتميز هذا التخصص بالتركيز على تقييم الوظائف الحيوية مثل وظائف القلب والأوعية الدموية، ووظائف الجهاز التنفسي، ووظائف الكلى، ووظائف الجهاز الهضمي، وغيرها، كما تشمل تقنيات الفحص والتقييم تقنيات مثل تخطيط كهربائية القلب وقياس ضغط الدم واختبارات وظائف الرئة وغيرها.
يقوم أطباء الفسيولوجيا السريرية والمختصون في هذا المجال بتقديم التقارير والتوصيات السريرية التي تساهم في تحسين تشخيص الأمراض واختيار العلاجات المناسبة، وهؤلاء المتخصصين يساهمون في الرعاية الصحية بفهم عمق العمليات الفسيولوجية داخل الجسم وكيف يمكن قياسها واستخدامها لتحسين الرعاية الطبية وتوجيه العلاج.
الفسيولوجيا السريرية تلعب دورًا حيويًا في مختلف تخصصات الطب ومجالات الرعاية الصحية، مما يجعلها جزءًا لا غنى عنه في تحسين رعاية المرضى وتقديم علاجات فعالة وموثوقة.

 

 

مستقبل تخصص الفسيولوجيا الإكلينيكية 

مستقبل خريجي تخصص الفسيولوجيا الإكلينيكية واعد ومليء بالفرص والتحديات، وإليك نظرة عامة على مستقبل هؤلاء الخريجين:


1. الطب والبحث الطبي:

• يمكن للخريجين من تخصص الفسيولوجيا الإكلينيكية العمل في مجالات الطب، حيث يمكنهم تقديم المشورة الفسيولوجية والدعم للأطباء في تشخيص ومعالجة المرضى، ويمكن للخريجين أيضًا العمل في مجال البحث الطبي لفهم آليات الأمراض وتطوير علاجات جديدة.


2. التقييم السريري:

• يمكن للفسيولوجيين الإكلينيكيين العمل كمقيمين سريريين، حيث يقومون بتقييم ومتابعة وظائف الأعضاء الحيوية للمرضى، وهذا الدور مهم لضمان تقديم الرعاية الصحية الأمثل وضبط العلاج.


3. صناعة الأجهزة الطبية:

• يمكن لخريجي تخصص الفسيولوجيا الإكلينيكية العمل في مجال تصميم وتطوير الأجهزة الطبية والأدوات الطبية، ويشمل ذلك مراقبة واختبار الأجهزة وضمان أنها تلبي المعايير الفسيولوجية.


4. التدريس والتثقيف:

• يمكن للخريجين أيضًا العمل كمعلمين أو مدربين في مجالات مثل الفسيولوجيا والعلوم الطبية، سيساهمون في تدريب وتثقيف الأجيال الصاعدة من الفسيولوجيين والمهنيين الصحيين.


5. مجالات جديدة:

• تتطور مجالات الفسيولوجيا باستمرار، ومع التقدم في التكنولوجيا والبحث الطبي، سيظهر مزيد من الفرص، مثل تطبيقات الطب البيولوجي والطب الجزيئي والطب الدقيق والطب الشخصي ستفتح آفاقًا جديدة لخريجي الفسيولوجيا الإكلينيكية.


6. التحديات:

• مع التقدم السريع في مجال الرعاية الصحية، قد تواجه الفسيولوجيا الإكلينيكية تحديات مثل التكنولوجيا الجديدة والقوانين والأخلاقيات، ويجب على الخريجين مواكبة هذه التغييرات والاستمرار في التعلم المستمر.
باختصار، مستقبل خريجي تخصص الفسيولوجيا الإكلينيكية واعد ومتنوع سيكون لديهم الفرصة للمساهمة في تقديم الرعاية الصحية والبحث الطبي وتحسين جودة الحياة للأفراد.

 

تعرف علي: برامج الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر للسعوديين

 

تاريخ علم الفسيولوجيا الإكلينيكية؟

علم الفسيولوجيا هو واحد من أقدم فروع العلوم البيولوجية والطبية، وقد شهد تطورًا هامًا على مر العصور، لنلقي نظرة على تاريخ علم الفسيولوجيا:

 

1. الفسيولوجيا في العصور القديمة:

• البدايات القديمة لعلم الفسيولوجيا تتعقب إلى العصور القديمة حيث قام علماء مثل أرسطو بالتأمل والبحث في وظائف الجسم وكيفية عملها، كان لديه فهم مبكر للهضم ودور القلب والأوعية الدموية.


2. تطور الفسيولوجيا في العصور الوسطى:

• خلال العصور الوسطى، كانت الدراسات على الفسيولوجيا تقتصر بشكل كبير على الأفكار والنظريات والتفسيرات الفلسفية، ولكن تقدم العلم تدريجياً في هذا العصر.


3. الفسيولوجيا الحديثة:

•  بداية العصر الحديث شهدت تقدمًا هائلًا في علم الفسيولوجيا في القرن السابع عشر، قام الطبيب الإنجليزي وليام هارفي بدراسة الدورة الدموية ونشر أعماله حول تدفق الدم وأهميته في الجسم، هذا يُعتبر واحدًا من أهم الأحداث في تاريخ علم الفسيولوجيا.


4. ظهور الفسيولوجيا الاكلينيكية:

تطورت الفسيولوجيا السريرية في القرن التاسع عشر وهي التي تُعرف أيضًا بالفسيولوجيا الاكلينيكية، وتُعنى هذه الفروع بتطبيق مبادئ الفسيولوجيا على الرعاية الصحية والتشخيص السريري. من بين أهم الأحداث والمساهمين في ظهور الفسيولوجيا الاكلينيكية:


1. كلود برنارد:
• كان عالم الفسيولوجيا الفرنسي كلود برنارد (1813-1878) واحدًا من رواد هذا المجال، وقام بأبحاث هامة حول توازن العناصر الكيميائية في الجسم وأثرها على الوظائف الحيوية.


2. ويليام أولسلر:
• كان الطبيب الأمريكي ويليام أولسلر (1841-1899) من بين أوائل من استخدم مصطلح "الفسيولوجيا السريرية"، وقام بالترويج لأهمية تطبيق مبادئ الفسيولوجيا في تشخيص المرض وتحسين الرعاية الصحية.
ظهور الفسيولوجيا الاكلينيكية أسهم في تحسين ممارسة الطب وأصبحت جزءًا أساسيًا في تشخيص الأمراض وتطوير العلاجات، واستمرت في التطور والتوسع لتشمل مجموعة واسعة من التخصصات الطبية والصحية، وتساهم في تعزيز فهم العمليات الفسيولوجية لتحسين الصحة البشرية.

 

نسب وشروط القبول

بكالوريوس الفسيولوجيا الاكلينيكية:

-  ان يكون الطالب حاصل على شهادة الثانوية العامة المصرية بالقسم العلمي أو ما يعادلها، بحد أدني 75%.
-    النجاح في المواد المؤهلة.

 

ماجستير الفسيولوجيا الاكلينيكية:

-    الحصول على درجة البكالوريوس أو الدبلوم في الطب البشري او تخصص طبي ذو صلة من إحدى الجامعات المصرية أو درجة معادلة لها بمعدل مقبول كحد أدنى.
-    التصديق على الشهادات للطلاب الوافدين من سفارة البلد القادم منها ومن السفارة المصرية.

 

دكتوراه الفسيولوجيا الاكلينيكية:

-    الحصول على درجة الماجستير في الطب البشري من إحدى الجامعات المصرية أو درجة معادلة لها بمعدل مقبول كحد أدنى.
-    التصديق على الشهادات للطلاب الوافدين من سفارة البلد القادم منها ومن السفارة المصرية.

 

تكاليف دراسة تخصص الفسيولوجيا الاكلينيكية

في مرحلة البكالوريوس:

• في العام الأول من الدراسة، يتعين على الطلاب دفع رسوم تسجيل بقيمة 1500 دولار أمريكي فقط.
• بالنسبة للرسوم الدراسية السنوية، تتفاوت حسب الجامعة، بالنسبة لجامعة القاهرة، عين شمس، الإسكندرية، المنصورة، وأسيوط تكون الرسوم السنوية 7000 دولار أمريكي، بينما تبلغ 6000 دولار أمريكي للجامعات الأخرى.

 

مرحلة الماجستير:

• في العام الأول من الدراسة، يتعين على الطلاب دفع رسوم تسجيل بقيمة 1500 دولار أمريكي فقط.
• بالنسبة للرسوم الدراسية السنوية، تختلف أيضًا حسب الجامعة بالنسبة لجامعة القاهرة، عين شمس، الإسكندرية، المنصورة، وأسيوط تكون الرسوم السنوية 7000 دولار أمريكي، بينما تبلغ 6000 دولار أمريكي للجامعات الأخرى.


مرحلة الدكتوراه:

• في العام الأول من الدراسة، يتعين على الطلاب دفع رسوم تسجيل بقيمة 1500 دولار أمريكي فقط.
• بالنسبة للرسوم الدراسية السنوية، فإنها تختلف حسب الجامعة، بالنسبة لجامعة القاهرة، عين شمس، الإسكندرية، المنصورة، وأسيوط تكون الرسوم السنوية 7000 دولار أمريكي، بينما تبلغ 6000 دولار أمريكي للجامعات الأخرى.

 

تعرف علي: شروط دراسة تخصص التغذية الاكلينيكية في مصر

 

سنوات الدراسة

البكالوريوس:

دراسة تخصص الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر مدتها خمس سنوات للحصول على درجة البكالوريوس، تتضمن هذه الفترة دراسة مجموعة من المقررات التي تغطي مختلف جوانب الفسيولوجيا الإكلينيكية.


الماجستير:

عادةً ما يستغرق دراسة ماجستير تخصص الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر كحد أدني سنتين، حسب الجامعة والبرنامج المحدد.


الدكتوراه:

عادةً ما يستغرق دراسة دكتوراه تخصص الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر كحد أدني سنتين، حسب الجامعة والبرنامج المحدد.

 

جدول العام الدراسي

يتألف العام الدراسي من فصلين دراسيين، حيث يبدأ الفصل الأول في 30 سبتمبر وتجرى امتحاناته في 9 يناير، يُتبع ذلك بفترة عطلة منتصف العام تمتد من 27 يناير، وبعدها ينطلق الفصل الثاني في 10 فبراير ويستمر حتى 30 مايو مع إجراء امتحانات الفصل الثاني.

 

التسجيل في تخصص الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر مع المصرية الخليجية للخدمات التعليمية

البكالوريوس:

الخطوة الأولى (المستندات المطلوبة)
1. صورة جواز سفر ساري.
2. صورة شهادة الثانوية العامة.
3. صورة شهادة الميلاد وكارت العائلة.
ملاحظة: إذا كنت حاصلًا على الثانوية العامة بنظام الفصلي بعد عام 2008، يجب أن تقدم صورة شهادة القدرات، في حالة الحصول على الثانوية الأمريكية، يجب الحصول على امتحانات SAT1 وSAT2 أما في حالة الحصول على الثانوية البريطانية، يجب الحصول على A-level و  O-level


الخطوة الثانية: (المستندات الأصلية) 
بعد صدور الترشيح المبدئي، يجب تقديم المستندات الأصلية التالية:
1. أصل الشهادة الثانوية العامة.
2. أصل وكالة خاصة لإنهاء إجراءات الدراسة في مصر.
3. 6 صور شخصية (مصدقة من خارج مصر والسفارة المصرية).
الخطوة الثالثة: بعد استكمال المستندات، يتم إرسالها عبر خدمات البريد مثل البريد السعودي أو FedEx أو aramex أو smsa إلى عنوان المركز الرئيسي للشركة في مصر.
ملاحظة: في حالة الرغبة في التحويل من جامعة إلى أخرى، يتطلب ذلك احضار بيان الدرجات مصدق من الخارجية والسفارة المصرية بالإضافة إلى المحتوى العلمي للجامعة أو الكلية المستهدفة.

 

بالنسبة الماجستير:

الخطوة الأولى (إرسال صور المستندات):
1. صورة جواز السفر (ساري).
2. شهادة البكالوريوس مع السجل الأكاديمي.
3. صورة شهادة الميلاد وكارت العائلة.
ملاحظة: في حالة الحصول على بكالوريوس في القطاعات الطبية، يجب أيضًا إحضار شهادة الامتياز،
 وإذا كان هناك دراسة سابقة للبكالوريوس، يجب أن تقدم الشهادة بالإضافة إلى السجل الأكاديمي.


الخطوة الثانية: (تجهيز أصول المستندات)
•    أصل الوكالة.
•    أصل البكالوريوس مع السجل الأكاديمي.
•    أصل شهادة الماجستير مع السجل الأكاديمي.
•    رسالة الماجستير (نسخة إلكترونية).
•    6 صور شخصية (مصدقة من خارج مصر والسفارة المصرية).
الخطوة الثالثة: بعد تجهيز المستندات، يتم إرسالها عبر خدمات البريد مثل البريد السعودي أو FedEx أو aramex أو smsa إلى عنوان المركز الرئيسي للشركة في مصر.

 

بالنسبة للدكتوراه: 

الخطوة الأولى (المستندات المطلوبة):
1. صورة جواز السفر (ساري).
2. شهادة البكالوريوس مع السجل الأكاديمي.
3. شهادة الماجستير مع السجل الأكاديمي.
4. رسالة الماجستير بصيغة PDF
5. صورة شهادة الميلاد وكارت العائلة.


ملاحظات:
•    في حالة الحصول على بكالوريوس في القطاعات الطبية، يجب أيضًا إحضار شهادة الامتياز.
•    إذا كنت قد أكملت دراسة سابقة للبكالوريوس أو الماجستير، يجب أيضًا تقديم الشهادة بالإضافة إلى السجل الأكاديمي.
•    في حالة الدراسة خارج الدولة الأم، يتطلب ذلك إحضار معادلة التعليم العالي للبلد الأصلي للطالب بالإضافة إلى التأشيرات اللازمة للدخول والخروج من البلاد.
•    يجب تحديد التخصص المطلوب بحد أدنى خمس رغبات (الرسوم لا تشمل رسوم الجهات الحكومية).


الخطوة الثانية: (تجهيز أصول المستندات)
1. أصل الوكالة.
2. أصل شهادة البكالوريوس مع السجل الأكاديمي.
3. أصل شهادة الماجستير مع السجل الأكاديمي.
4. رسالة الماجستير بصيغة PDF 
5. ست صور شخصية (يجب مصادقتها من خارج مصر والسفارة المصرية).


الخطوة الثالثة:
يجب إرسال المستندات عبر خدمات البريد مثل البريد السعودي، FedEx، aramex، أو smsa إلى عنوان المركز الرئيسي للشركة في مصر، سيتم توفير بيانات الشحن باللغة العربية والإنجليزية للعميل لضمان سهولة الإرسال.

 

الاعتراف الدولي بشهادة الفسيولوجيا الإكلينيكية من مصر

 

تتميز شهادة الفسيولوجيا الإكلينيكية الممنوحة من مصر بالاعتراف الدولي البارز، حيث تمت مصادقة عليها بواسطة المجلس الأعلى للجامعات المصرية، وهذا الاعتراف يضفي على الشهادة مصداقية عالية ويجعلها معترفًا بها على نطاق واسع في الساحة العالمية، يُظهر هذا الاعتراف التقدير الكبير الذي تحظى به هذه الشهادة من قبل المملكة العربية السعودية ومن قبل مؤسسات تعليمية عديدة وأصحاب العمل في مختلف أنحاء العالم.
تُبرز هذه الشهادة الجهد الكبير والالتزام الذي تبذله الجامعات المصرية لتحقيق أعلى معايير الجودة الأكاديمية والتميز المستدام، ويتم ذلك فقط من خلال الالتزام المستمر بالرقابة المنتظمة والتقييم المستمر الذي يجريه الجهات المختصة في مجال التعليم العالي في مصر.

 

مصر كوجهة للطلاب الوافدين

 

مصر هي واحدة من أكبر الدول في منطقة الشرق الأوسط وتاريخها الغني وثقافتها المتنوعة تجعلها وجهة جاذبة للعديد من الطلاب الدوليين، وإليك بعض المعلومات والنصائح حول المعيشة في مصر:
1. السكن:
• توفر مصر مجموعة متنوعة من خيارات السكن، ويمكنك الاختيار بين الإقامة داخل الحرم الجامعي إذا كانت جامعتك توفرها، أو السكن في شقة مشتركة مع طلاب آخرين، أو حتى استئجار شقة بنفسك، فتكون الأسعار معقولة مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى.


2. المواصلات:
• مصر تمتلك نظام مواصلات جيد يشمل الحافلات والمترو والتاكسي، فمن السهل الوصول إلى الجامعة واستكشاف المدينة من خلال هذه الوسائل، ويمكنك شراء بطاقات مترو تساعدك على توفير المال.


3. التكلفة:
• إحدى المزايا الكبيرة للدراسة في مصر هي تكلفة المعيشة المعقولة، من الطعام والإسكان والمواصلات بأسعار معقولة، مما يساعد الطلاب على الاستفادة من تجربة دراستهم دون تحمل أعباء مالية ثقيلة.


4. الطعام:
• مصر معروفة بمأكولاتها الشهية والمتنوعة، وتجربة الأكل في مطاعم مصرية محلية يمكن أن تكون مغامرة ممتعة، كما يمكنك العثور على مطاعم تقدم المأكولات العالمية إذا كنت تفضل ذلك.


5. اللغة:
• اللغة الرسمية في مصر هي العربية، ولكن اللغة الإنجليزية متداولة على نطاق واسع في المجتمع الأكاديمي، ومن الجيد أن تكون لديك مستوى جيد من اللغة الإنجليزية لتسهيل التفاهم مع الآخرين.


6. الثقافة والترفيه:
•    مصر تحتضن ثقافة غنية وتاريخًا عريقًا، فيمكنك زيارة المزارات السياحية الشهيرة مثل الأهرامات ومعبد الكرنك، كما يمكنك المشاركة في الأنشطة الثقافية والرياضية المحلية.


في الختام، إن دراسة الفسيولوجيا الإكلينيكية في مصر تمثل فرصة مميزة للسعوديين الطموحين الباحثين عن تعليم ذو جودة عالية وتجربة ثقافية غنية، ويقدم هذا التخصص فهمًا عميقًا لوظائف الأعضاء البشرية وكيفية التفاعل مع الأمراض والعلاج.
من خلال بيئة التعليم الممتازة والمرافق الحديثة في الجامعات المصرية، يمكن للطلاب السعوديين تطوير مهاراتهم ومعرفتهم العلمية، كما يمكنهم الاستفادة من الثقافة المصرية واكتشاف معالمها السياحية والتاريخية.
إذا كنت طالبًا سعوديًا يبحث عن تحديات جديدة وفرص تعليمية رائعة، فإن مصر تعد وجهتك المثلى. استعد للانطلاق في رحلة تعليمية مثيرة وبناءة تمتد إلى أبعد الحدود وتعزز مستقبلك الواعد في مجال العلوم الطبية والصحية.

 

تود الدراسة في مصر؟ إليك الحل المثالي:

مقالات ذات صلة