للسعوديين.. ادرس تخصص الوراثة الإنسانية في مصر

8307
2023-10-19 14:30:11
للسعوديين.. ادرس تخصص الوراثة الإنسانية في مصر للسعوديين.. ادرس تخصص الوراثة الإنسانية في مصر

علم الوراثة البشرية هو مجال مثير وحيوي يسلط الضوء على دراسة تنقل الصفات والمعلومات الوراثية بين الأجيال وكيفية تأثيرها على الطبيعة البشرية، وتمثل هذه الدراسة واحدة من أعظم إنجازات العلم الحديث وتطوراته التكنولوجية، وتسهم بشكل كبير في فهم الأمراض الوراثية وتوجيه الرعاية الصحية وتطوير علاجات مستقبلية، وعلى الرغم من أن علم الوراثة البشرية يعتبر من مجالات البحث الحديثة، إلا أنه يشهد تقدمًا مذهلاً وتطورًا مستدامًا في جميع أنحاء العالم، وفي هذا السياق، تستحوذ مصر على مكانة خاصة بفضل تاريخها العريق والثقافة العلمية الغنية التي تضمنتها مصر على مر العصور، تعتبر مصر محطًا هامًا لدراسة علم الوراثة البشرية، حيث تجمع بين التاريخ والحضارة والتقدم الحديث في مجال البحث والتطوير، وبالنظر إلى الزيادة الملحوظة في الاهتمام بالوراثة البشرية والأبحاث الجينية، تصبح مصر واحدة من الوجهات المتميزة لهذا المجال الواعد، في هذا المقال، سنستكشف تفاصيل أعمق حول دراسة علم الوراثة البشرية في مصر، ونلقي نظرة عامة على التقدم والإنجازات التي تحققت في هذا المجال داخل الأراضي المصرية، وسنلقي الضوء على الجهود المبذولة في البحث والتطوير ودور المؤسسات العلمية والجامعات في تعزيز هذا المجال، كما سنتعرف على بعض الأمثلة على الدراسات والأبحاث التي أجريت في مصر والتي أسهمت في فهم الوراثة البشرية وتطبيقاتها في مجموعة متنوعة من المجالات.

 

دراسة تخصص الوراثة الإنسانية في مصر

 

علم الوراثة البشرية هو مجال بحثي حديث يهتم بفهم التوريث والانتقال الجيني للصفات والأمراض في السكان البشريين، وتعتبر مصر واحدة من الدول التي تسهم بشكل مهم في هذا المجال، وذلك بفضل تاريخها الحضاري الغني والتفاني العلمي للباحثين والعلماء المصريين، ومن أجل فهم دور مصر في دراسة علم الوراثة البشرية، يتعين علينا أولاً النظر إلى التطورات والإنجازات التي تم تحقيقها في هذا المجال.
1. البحث والتطوير الجيني: تضم مصر مجموعة من المراكز البحثية والجامعات التي تعمل بنشاط على دراسة الوراثة البشرية، وتتيح هذه المؤسسات البحث والتطوير في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك تحليل الجينات والمورثات، والبحث عن الأمراض الوراثية، وتقديم حلاً للمشاكل الصحية ذات الصلة.
2. المشاركة في الأبحاث العالمية: يشارك الباحثون المصريون بنشاط في الأبحاث والمشروعات الدولية المتعلقة بالوراثة البشرية، وتعمل مصر على التعاون مع العديد من الجهات العالمية في هذا السياق لتبادل المعرفة والتجارب.
3. تطوير التشريعات والأخلاقيات: تعمل مصر أيضًا على تطوير التشريعات والأنظمة ذات الصلة بالوراثة البشرية، بما في ذلك التشريعات المتعلقة بالأبحاث الجينية والسجلات الوراثية، وهذا يساهم في توجيه الأبحاث وضمان احترام القوانين والأخلاقيات.
4. التطبيقات السريرية والصحية: يشهد القطاع الصحي في مصر استخدامًا متزايدًا للمعرفة في علم الوراثة البشرية في التشخيص والعلاج. تتمثل هذه التطبيقات في الكشف المبكر عن الأمراض الوراثية وتوجيه عمليات العلاج.
5. دور الجامعات والمؤسسات البحثية: تلعب الجامعات والمؤسسات البحثية المصرية دورًا حيويًا في تقديم الدعم والمنصات للباحثين والعلماء في مجال علم الوراثة البشرية، ويشجع البيئة الأكاديمية على البحث والابتكار ويسهم في تأهيل الكوادر الواعدة في هذا المجال.
6. مشاركة الشباب: تجذب مصر أيضًا أجيالًا جديدة من الشباب إلى دراسة علم الوراثة البشرية والعمل في هذا المجال، ويعكس الاهتمام المتزايد من قبل الشباب الرغبة في مواصلة تقدم البحث في مصر.
إن دراسة علم الوراثة البشرية في مصر تمثل نموذجًا للتطور العلمي والبحثي في العالم العربي، وتواصل مصر تحقيق التقدم والإنجازات في هذا المجال، وتلعب دورًا مهمًا في توجيه البحث والتطوير للفائدة العامة وتطوير مستقبل أفضل من خلال فهم أعمق للوراثة البشرية.


مستقبل تخصص علم الوراثة

 

خريجي الهندسة الوراثية وعلم الجينات يمكنهم العمل في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك:
1. البحث العلمي: يمكن للخريجين أن يصبحوا باحثين في مجالات الوراثة وعلم الجينات في مراكز البحث العلمي. يمكنهم المشاركة في دراسات وتجارب تتعلق بالتطوير الجيني والاكتشافات العلمية الجديدة.
2. الصناعة الدوائية: يمكن للخريجين العمل في صناعة الأدوية وتطوير الأدوية الوراثية والبيولوجية، يمكنهم العمل في شركات تصنيع الأدوية وتطوير الأدوية الجديدة.
3. الزراعة والتحسين الوراثي: يمكن للمتخصصين في الهندسة الوراثية العمل في مجال الزراعة وتطوير محاصيل معدلة وراثياً لزيادة إنتاجية المزارع وتحسين جودة المحاصيل.
4. البيئة والمحافظة: يمكن للخريجين العمل في مجالات حماية البيئة والمحافظة على التنوع البيولوجي من خلال استخدام التقنيات الوراثية للحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض.
5. الطب والرعاية الصحية: يمككن للخريجين العمل في مجالات تشخيص الأمراض الوراثية والتوجيه الوراثي للأفراد والأسر في مجال الرعاية الصحية.
6. التعليم: يمكن للخريجين أيضًا أن يصبحوا مدرسين أو أساتذة جامعيين لتدريس مواد متعلقة بالهندسة الوراثية وعلم الجينات في المؤسسات التعليمية.
7. الصناعة والتكنولوجيا: يمكن للخريجين العمل في الشركات التكنولوجية وصناعات التقنية الحيوية، مثل تطوير التقنيات الحديثة للتحليل الجيني والجزيئي.
من المهم أن يقوم الخريجون بالبحث عن فرص عمل تتناسب مع اهتماماتهم ومهاراتهم الشخصية والمهنية في هذا المجال المتنوع والمتطور.


نسب وشروط القبول

 

بكالوريوس الوراثة الإنسانية:

-  ان يكون الطالب حاصل على شهادة الثانوية العامة المصرية بالقسم العلمي أو ما يعادلها، بحد أدني 75%.
-    النجاح في المواد المؤهلة.

 

ماجستير الوراثة الإنسانية:

-    الحصول على درجة البكالوريوس أو الدبلوم في الطب البشري او تخصص طبي ذو صلة من إحدى الجامعات المصرية أو درجة معادلة لها بمعدل مقبول كحد أدنى.
-    التصديق على الشهادات للطلاب الوافدين من سفارة البلد القادم منها ومن السفارة المصرية.

 

دكتوراه الوراثة الإنسانية:

-    الحصول على درجة الماجستير في الطب البشري من إحدى الجامعات المصرية أو درجة معادلة لها بمعدل مقبول كحد أدنى.
-    التصديق على الشهادات للطلاب الوافدين من سفارة البلد القادم منها ومن السفارة المصرية.

 

تخصص الوراثة الإنسانية في مصر  | ما هو علم الوراثة | من هو مؤسس علم الوراثة | مستقبل تخصص علم الوراثة | تكاليف دراسة تخصص الوراثة الإنسانية في مصر

 

تكاليف دراسة تخصص الوراثة الإنسانية في مصر 


في مرحلة البكالوريوس:

•    في العام الأول من الدراسة، يتعين على الطلاب دفع رسوم تسجيل بقيمة 1500 دولار أمريكي فقط.
•    بالنسبة للرسوم الدراسية السنوية، تتفاوت حسب الجامعة، بالنسبة لجامعة القاهرة، عين شمس، الإسكندرية، المنصورة، وأسيوط تكون الرسوم السنوية 7000 دولار أمريكي، بينما تبلغ 6000 دولار أمريكي للجامعات الأخرى.

 

مرحلة الماجستير:

•    في العام الأول من الدراسة، يتعين على الطلاب دفع رسوم تسجيل بقيمة 1500 دولار أمريكي فقط.
•    بالنسبة للرسوم الدراسية السنوية، تختلف أيضًا حسب الجامعة بالنسبة لجامعة القاهرة، عين شمس، الإسكندرية، المنصورة، وأسيوط تكون الرسوم السنوية 7000 دولار أمريكي، بينما تبلغ 6000 دولار أمريكي للجامعات الأخرى.


مرحلة الدكتوراه:

•    في العام الأول من الدراسة، يتعين على الطلاب دفع رسوم تسجيل بقيمة 1500 دولار أمريكي فقط.
•    بالنسبة للرسوم الدراسية السنوية، فإنها تختلف حسب الجامعة، بالنسبة لجامعة القاهرة، عين شمس، الإسكندرية، المنصورة، وأسيوط تكون الرسوم السنوية 7000 دولار أمريكي، بينما تبلغ 6000 دولار أمريكي للجامعات الأخرى.

 

سنوات الدراسة

 

البكالوريوس:

دراسة تخصص الوراثة الإنسانية في مصر مدتها خمس سنوات للحصول على درجة البكالوريوس، تتضمن هذه الفترة دراسة مجموعة من المقررات التي تغطي مختلف جوانب الوراثة الإنسانية.


الماجستير:

عادةً ما يستغرق دراسة ماجستير تخصص الوراثة الإنسانية في مصر كحد أدني سنتين، حسب الجامعة والبرنامج المحدد.


الدكتوراه:

عادةً ما يستغرق دراسة دكتوراه تخصص الوراثة الإنسانية في مصر كحد أدني سنتين، حسب الجامعة والبرنامج المحدد.

 

جدول العام الدراسي

 

يتألف العام الدراسي من فصلين دراسيين، حيث يبدأ الفصل الأول في 30 سبتمبر وتجرى امتحاناته في 9 يناير، يُتبع ذلك بفترة عطلة منتصف العام تمتد من 27 يناير، وبعدها ينطلق الفصل الثاني في 10 فبراير ويستمر حتى 30 مايو مع إجراء امتحانات الفصل الثاني.

 

التسجيل في تخصص الوراثة الإنسانية في مصر مع المصرية الخليجية للخدمات التعليمية

 

البكالوريوس:

الخطوة الأولى (المستندات المطلوبة)
1. صورة جواز سفر ساري.
2. صورة شهادة الثانوية العامة.
3. صورة شهادة الميلاد وكارت العائلة.
ملاحظة: إذا كنت حاصلًا على الثانوية العامة بنظام الفصلي بعد عام 2008، يجب أن تقدم صورة شهادة القدرات، في حالة الحصول على الثانوية الأمريكية، يجب الحصول على امتحانات SAT1 وSAT2 أما في حالة الحصول على الثانوية البريطانية، يجب الحصول على A-level و  O-level
الخطوة الثانية: (المستندات الأصلية) 


بعد صدور الترشيح المبدئي، يجب تقديم المستندات الأصلية التالية:
1. أصل الشهادة الثانوية العامة.
2. أصل وكالة خاصة لإنهاء إجراءات الدراسة في مصر.
3.  6 صور شخصية (مصدقة من خارج مصر والسفارة المصرية).
الخطوة الثالثة: بعد استكمال المستندات، يتم إرسالها عبر خدمات البريد مثل البريد السعودي أو FedEx أو aramex أو smsa إلى عنوان المركز الرئيسي للشركة في مصر.
ملاحظة: في حالة الرغبة في التحويل من جامعة إلى أخرى، يتطلب ذلك احضار بيان الدرجات مصدق من الخارجية والسفارة المصرية بالإضافة إلى المحتوى العلمي للجامعة أو الكلية المستهدفة.

 

بالنسبة الماجستير:

الخطوة الأولى (إرسال صور المستندات):
1. صورة جواز السفر (ساري).
2. شهادة البكالوريوس مع السجل الأكاديمي.
3. صورة شهادة الميلاد وكارت العائلة.
ملاحظة: في حالة الحصول على بكالوريوس في القطاعات الطبية، يجب أيضًا إحضار شهادة الامتياز،
 وإذا كان هناك دراسة سابقة للبكالوريوس، يجب أن تقدم الشهادة بالإضافة إلى السجل الأكاديمي.


الخطوة الثانية: (تجهيز أصول المستندات)
•    أصل الوكالة.
•    أصل البكالوريوس مع السجل الأكاديمي.
•    أصل شهادة الماجستير مع السجل الأكاديمي.
•    رسالة الماجستير (نسخة إلكترونية).
•    6 صور شخصية (مصدقة من خارج مصر والسفارة المصرية).
الخطوة الثالثة: بعد تجهيز المستندات، يتم إرسالها عبر خدمات البريد مثل البريد السعودي أو FedEx أو aramex أو smsa إلى عنوان المركز الرئيسي للشركة في مصر.

 

بالنسبة للدكتوراه: 

الخطوة الأولى (المستندات المطلوبة):
1. صورة جواز السفر (ساري).
2. شهادة البكالوريوس مع السجل الأكاديمي.
3. شهادة الماجستير مع السجل الأكاديمي.
4. رسالة الماجستير بصيغة PDF
5. صورة شهادة الميلاد وكارت العائلة.


ملاحظات:
•    في حالة الحصول على بكالوريوس في القطاعات الطبية، يجب أيضًا إحضار شهادة الامتياز.
•    إذا كنت قد أكملت دراسة سابقة للبكالوريوس أو الماجستير، يجب أيضًا تقديم الشهادة بالإضافة إلى السجل الأكاديمي.
•    في حالة الدراسة خارج الدولة الأم، يتطلب ذلك إحضار معادلة التعليم العالي للبلد الأصلي للطالب بالإضافة إلى التأشيرات اللازمة للدخول والخروج من البلاد.
•    يجب تحديد التخصص المطلوب بحد أدنى خمس رغبات (الرسوم لا تشمل رسوم الجهات الحكومية).


الخطوة الثانية: (تجهيز أصول المستندات)
1. أصل الوكالة.
2. أصل شهادة البكالوريوس مع السجل الأكاديمي.
3. أصل شهادة الماجستير مع السجل الأكاديمي.
4. رسالة الماجستير بصيغة PDF 
5. ست صور شخصية (يجب مصادقتها من خارج مصر والسفارة المصرية).


الخطوة الثالثة:
يجب إرسال المستندات عبر خدمات البريد مثل البريد السعودي، FedEx، aramex، أو smsa إلى عنوان المركز الرئيسي للشركة في مصر، سيتم توفير بيانات الشحن باللغة العربية والإنجليزية للعميل لضمان سهولة الإرسال.


من هو مؤسس علم الوراثة؟

 

مؤسس علم الوراثة العالم غريغور مندل، المشهور بلقب "والد علم الوراثة"، ولد في عام 1822م في النمسا، اكتسب مندل شهرته من خلال أبحاثه المبتكرة في مجال الوراثة باستخدام نباتات البازيلاء كمادة دراسية، وتعلم مندل في مدرسة أوبافا في صغره، ثم أكمل دراسته في جامعة أولوموك بعد تخرجه، ودرس مجموعة متنوعة من التخصصات هناك، بما في ذلك الفيزياء والفلسفة، وفي عام 1884، انتقل مندل إلى مكان آخر.

 

نبذة تاريخية


بدأ مندل تجاربه البحثية في عام 1856م، وكانت هذه التجارب تستهدف استكشاف أنماط الوراثة، بدأ أولاً باستخدام الفئران كموضوع لأبحاثه، ومن ثم انتقل لدراسة النحل والنباتات وأخيرًا، اختار نبات البازيلاء كنموذج رئيسي لأبحاثه في علم الوراثة، وقام مندل بدراسة وراثة سبع صفات مختلفة في نبات البازيلاء، مثل الطول ولون الزهرة ولون البذور وشكل البذور، وقام بتربية هذه النباتات ومراقبة الصفات الوراثية التي تظهر في كل جيل من التكاثر، وتوصل إلى اكتشاف أنماط متشابهة للصفات التي درسها.
في عام 1865م، قدم مندل نتائج أبحاثه التي قام بها على ما يقرب من 30,000 نبات من نباتات البازيلاء إلى جمعية التاريخ الطبيعي المحلية، فقدم نموذجاً جديداً للوراثة استند إلى الأنماط التي اكتشفها والبيانات التي جمعها، وقدم تحليلاً رياضياً لنتائجه.

 

مصر: وجهة مثالية للطلاب الوافدين

 

مصر، بلد الأهرامات الرائعة والتاريخ العريق، تُعَتبر واحدة من أكثر الوجهات جذباً في العالم، حيث تقدم بيئة دافئة وودية تستقبل الوافدين بذراعين مفتوحتين، بفضل طقسها المعتدل على مدار العام والشمس الساطعة التي ترافقهم، تعتبر مصر وجهة مثالية للباحثين عن مناطق ذات أجواء مشمسة للإقامة.
إحدى أهم ميزات العيش في مصر هي تكلفة المعيشة المعقولة، حيث يمكن للوافدين الاستفادة من تكاليف حياة منخفضة مقارنةً بالعديد من الدول الأخرى، الإقامة وتكاليف الطعام والشراب والترفيه، كلها تأتي بأسعار معقولة وميسرة. وبالإضافة إلى ذلك، هناك تشكيلة متنوعة من خيارات الإقامة في مصر، بدءًا من الشقق المفروشة وصولاً إلى الفلل الفاخرة، مما يلبي احتياجات جميع الأفراد والعائلات.
مصر تعد أيضا بلداً ذو ثقافة وتراث غني، حيث يمكن للوافدين استكشاف متاحف رائعة ومعالم تاريخية مذهلة في كل زاوية من زوايا البلاد، وتمتزج فيها التقاليد بالحداثة بطريقة فريدة، مما يخلق بيئة متنوعة ومثيرة لفهم واحتضان ثقافات مختلفة وتجارب جديدة.
بالإضافة إلى كل ما سبق، تتميز مصر بموقعها الجغرافي الاستراتيجي المميز، الذي يجعل الوصول إلى العديد من الدول القريبة والمناطق السياحية الشهيرة في منطقة البحر الأبيض المتوسط وشرق أفريقيا وجنوب غرب اسيا سهلاً ومريحاً.

 

في الختام، يُظهر تخصص الوراثة الإنسانية في مصر تقدما مذهلاً وإمكانيات كبيرة لفهم وتطوير مجالات الوراثة والجينات، ويُعتبر العمل الجاد والبحث المستمر في هذا المجال من الأهمية القصوى، حيث يمكن للعلماء والباحثين المصريين أن يسهموا بشكل فعّال في معالجة الأمراض الوراثية وتحسين الرعاية الصحية والزراعة والبيئة، إن العمل القائم على أسس علمية دقيقة والتعاون الدولي سيساعد في تحقيق نتائج إيجابية وإحداث تغييرات جذرية في مستقبل الصحة والعلوم في مصر، إن مستقبل دراسة الوراثة الإنسانية في مصر يبدو واعداً ومليئاً بالفرص والتطورات المثيرة، مما يشكل أملًا كبيرًا لتحسين حياة البشر والبيئة التي نعيش فيها.
 

تود الدراسة في مصر؟ إليك الحل المثالي:

مقالات ذات صلة