كل ما تريد معرفته عن دراسة الهندسة البحرية وعمارة السفن

8276
2024-04-22 08:26:33
كل ما تريد معرفته عن دراسة الهندسة البحرية وعمارة السفن كل ما تريد معرفته عن دراسة الهندسة البحرية وعمارة السفن

 منذ بداية وجود الجنس البشري على الأرض، كان البحر في طليعة وسائل الهجرة والتجارة والصيد وحتى الحروب، حيث احتاج البشر إلى السفر بوسائل إضافية غير البر وحتى الآن لا تزال دراسة الهندسة البحرية محل انظار. تأسست أولى المنظمات المتخصصة في بناء السفن في الهند منذ القرن الرابع وما بعده، واستمر بناء السفن في التقدم والتطور والانتشار، بالإضافة إلى إدخال التقدم في التكنولوجيا والاتصالات على السفن واستخدامها في الملاحة.

ما هي دراسة الهندسة البحرية وعمارة السفن؟

إن دراسة الهندسة البحرية وعمارة السفن هو تخصص يلبي احتياجات الطلاب الذين يرغبون في الحصول على شهادة تؤهلهم للمشاركة في بناء السفن، وإدارة الموانئ، والغواصات، وغيرها من المجالات العظيمة كمهندسين بحريين.

تخصص الهندسة البحرية هو التخصص المعني ببناء وتشغيل السفن والصنادل والموانئ والآلات والمعدات البحرية، بالتالي يعنى تخصص الهندسة البحرية بتصميم وتطوير وابتكار وإنتاج وصيانة مختلف أنواع المعدات المستخدمة في البحر، على سبيل المثال أدوات الحفر، والهياكل العائمة، والمراكب العائمة على السفن، وصيانتها.

يجمع تخصص الهندسة البحرية بين التخصصات الهندسية الأخرى مثل الهندسة الكهربائية وميكانيكا هندسة بحرية والتصميم الهندسي وتكنولوجيا التحكم.

أهمية دراسة الهندسة البحرية

يلعب تخصص الهندسة البحرية دورًا هامًا في النقل البحري حيث تشارك في تصميم وبناء وصيانة السفن والسفن البحرية الأخرى، بالتالي يمكن التأكيد على أهمية تخصص الهندسة البحرية في النقل البحري من حيث:

 السلامة: 

تضمن الهندسة البحرية بناء السفن وصيانتها وفقًا لأعلى معايير السلامة، مما يقلل من مخاطر الحوادث ويضمن سلامة الركاب والطاقم.

الكفاءة:

 يساهم تخصص الهندسة البحرية في كفاءة النقل البحري من خلال تطوير محركات وأنظمة دفع أكثر كفاءة في استهلاك الوقود.

التأثير البيئي:

 تخصص الهندسة البحرية يساهم في الحد من التأثير البيئي للنقل البحري من خلال الحد من الانبعاثات وتحسين إدارة النفايات وتطوير تقنيات أنظف وأكثر استدامة.

النمو الاقتصادي:

 تساهم الهندسة البحرية في النمو الاقتصادي من خلال تمكين النقل لمسافات طويلة للبضائع والأشخاص، وتسهيل التجارة والتبادل التجاري ودعم تنمية المجتمعات الساحلية.

الأمن القومي: 

تلعب الهندسة البحرية دورًا هامًا في الأمن القومي من خلال دعم نقل المعدات العسكرية والأفراد وتوفير البنية التحتية للدفاع الساحلي.

وبشكل عام، يعد تخصص الهندسة البحرية جزءًا لا يتجزأ من التشغيل الآمن والفعال والمستدام للنقل البحري، وتواصل دفع عجلة الابتكار والتطوير في هذه الصناعة.

أهداف دراسة الهندسة البحرية

تطوير الحلول والأساليب الهيكلية التي تعمل على تحسين أداء السفن والهياكل البحرية الأخرى.

تعزيز السلامة والاستدامة في التصميم والبناء والصيانة.

تلبية احتياجات النقل الإنساني والتجاري العالمي.

تحسين نوعية حياة السفن والقطاعات الأخرى.

فهم البيئة البحرية وحمايتها.

تخصصات كلية الهندسة البحرية

إدارة التكنولوجيا والتصميم والخدمات اللوجستية.

تشغيل القوافل والسلامة البحرية.

الموارد وتربية الأحياء المائية.

المساحة الهيدروغرافية.

حماية البيئة البحرية.

العمليات البحرية.

المساحة البحرية.

الملاحة المتقدمة.

المهارات التي يجب توافرها في طلاب تخصص الهندسة البحرية

  • مهارات التصميم والتصنيع بمساعدة الكمبيوتر (CAD/CAM).
  • القدرة على التعامل مع التكنولوجيا الحديثة.
  • مهارات قوية في حل المشكلات.
  • القدرة على إدارة الميزانية.
  • مهارات التواصل الجيد.
  • القدرة على التواصل.
  • مهارات إدارة الوقت.
  • إدارة المجموعة.
  • التخطيط الجيد.

مجالات الهندسة البحرية

مكتب التصميم: 

يقوم مهندس السفن بتصميم سفينة من الصفر، بالتالي هذا يعني أنهم مسؤولون عن تطوير تصميم السفينة.

أحواض بناء السفن:

 يشرف مهندسو السفن على التنفيذ الدقيق للتصميم ودراسة عملية إنزال السفينة إلى البحر لأول مرة.

في شركات النقل البحري يعمل المهندسون كمديرين وأحياناً يتم توظيفهم من قبل الشركة لرسم الخرائط الهيدروستاتيكية للسفن.

يعمل المهندسون على متن السفن اعتمادًا على خبرتهم ودرجتهم العلمية كمهندس أول أو مهندس ثانٍ أو كبير مهندسين لكل منهم مهام مختلفة حسب نوع السفينة وحجمها ومدتها المعتمدة على التكنولوجيا.

قد يعمل المهندسون البحريون أيضًا في مجالات أخرى تتعلق بالمحركات والآلات الكهربائية والإلكترونية.

الوظائف المستقبلية لخريجي كلية الهندسة البحرية

وظائف مهندس أنظمة بحرية.

مستشار السلامة البحرية.

أخصائي معدات بحرية.

مدير العمليات البحرية.

أستاذ الهندسة البحرية.

مهندس خدمة متنقل.

مساح هيدروغرافي.

مهندس بناء سفن.

مهندس غواصات.

مهندس بناء سفن.

مهندس موانئ.

مهندس بحري.

باحث بحري.

مهندس دفع.

رواتب الهندسة البحرية

وفقًا لتقرير صادر عن مكتب الإحصاء الأمريكي، يبلغ متوسط ​​الراتب السنوي للمهندس البحري 98,970 دولارًا.

شروط ومعدلات القبول في تخصص الهندسة البحرية في مصر للطلاب الوافدين

  • يجب أن يحمل الطلاب الوافدين جنسية غير مصرية وأن يكون لديهم جواز سفر ساري المفعول.
  • كما يجب عليهم تقديم جميع المستندات الرسمية التي تطلبها كلية الهندسة البحرية، وبالتالي بمعدل قبول 75%.
  • يجب تقديم الطلبات خلال الفترة التي تحددها كلية الهندسة البحرية بالإسكندرية لقبول طلبات قبول الطلاب الوافدين.
  • بالتالي تمتد فترة تقديم المستندات المطلوبة لتخصص الهندسة البحرية من مايو إلى ديسمبر من كل عام.
  • يجب أن يكون الطالب حاصلًا على درجة البكالوريوس في الهندسة البحرية أو مجال ذي صلة.
  • كما يجب أن يكون مؤهلهم الجامعي من جامعة معتمدة وأن يكونوا حاصلين على درجة النجاح فما فوق.
  • بالتالي يجب أن يكون لديهم تصريح من وزارة التعليم والعلوم وسفارة بلدهم الأم، مع ذكر اسم الجامعة التي التحقوا بها وتقديرهم ودرجتهم العلمية.
  • يجب أن يكون الطالب الوافد حاصلًا على شهادة معترف بها دوليًا لمستوى اللغة الإنجليزية، مثل TOEFL أو IELTS.
  • أن يكون الوافد طالبًا جديدًا، بالتالي في حال مرور عامين على التسجيل، يجوز للطالب إعادة تقديم طلب الالتحاق بإحدى الجامعات المصرية.

تكاليف دراسة الهندسة البحرية في مصر للطلاب الوافدين

يحتاج الطالب الوافد إلى دفع 1500 دولار أمريكي كرسوم تسجيل، بالتالي يتم دفع هذا المبلغ فقط للعام الدراسي الأول، لذلك تصل الرسوم الدراسية السنوية إلى 6000 دولار.

مدة الدراسة في تخصص الهندسة البحرية

مدة الدراسة في برنامج الماجستير من سنتين إلى خمس سنوات، بينما مدة الدراسة لبرنامج البكالوريوس 4 سنوات يحصل بعدها الطالب على شهادة في الهندسة البحرية.

مميزات دراسة الهندسة البحرية في مصر للوافدين

تدرك الدولة المصرية مدى أهمية النقل البحري للعالم أجمع وخاصة وأن مصر لديها بحران وقناة السويس، لذلك تعد أهم المجاري البحرية في العالم، بالتالي تعلم الدور الذي يلعبه هذا النقل في عملية التبادل التجاري للنفط ومختلف أنواع البضائع والمواد بين الدول.

بالتالي فإن النقل البحري يعد شريانًا أساسيًا للتواصل بين دول العالم اجمع، ومن هنا باتت الجامعات المصرية تضم في كليات الهندسة الموجودة بها قسمًا للهندسة البحرية، وأخذت الدولة تدعم هذا التخصص بتعليم أكاديمي وتطبيقي على أعلى مستوى، حتى بات ذلك القسم في كلية الهندسة بالجامعات المصرية يطرح برامج دراسية ينجذب إليها مهندسو الشواطئ والموانئ من كل بقاع العالم الباحثين عن المستقبل الأفضل.

فكيف تكون دراسة برامج هندسة الشواطئ والموانئ في مصر؟،

بالإضافة إلى ذلك يعد هذا القسم نادر الوجود في الجامعات العالمية؛ وإن وجد سيفتقد إلى ذلك الجانب التطبيقي الذي توفره مصر تلك البلد التي تتمتع بوجود بحرين ونهرًا لطلابها المصريين والوافدين على حد سواء تحت إشراف باقة من أمهر الأكاديميين والأخصائيين في علوم الهندسة البحرية الأكثر خبرة في الوطن العربي.

 

وفي الختام، هذا يعني أنك إذا كنت طالبًا ترغب في دراسة تخصص الهندسة البحرية أو مهندس سفن مشاركًا في تصميم سفينة أو في تعديل التصميم أو في تنفيذ التصميم بشكل صحيح أو في دراسة عملية إنزال السفينة في البحر لأول مرة أو في أنواع السفن المختلفة (سفن النفط، الحاويات، البضائع، سفن الرحلات البحرية) أو مهندس سفن يشارك في صناعة المحركات ومراقبة أحجام البضائع وتشغيل السفن ومتابعة عمل المحركات خلال الرحلات الطويلة المختلفة.

بالتالي إذا كانت وظيفتك في شركة شحن متخصصة في رسم الخرائط للسفن، أو في تصميم وبناء المنصات البحرية، على سبيل المثال منصات استخراج النفط والغاز في قلب البحار أو المحيطات، أو إذا كان عملك يتعلق بالمحركات أو الآلات الكهربائية والإلكترونية، والعلوم التي تخلق فرص عمل أفضل إذا كنت ترغب في التمتع بخبرة ذات مكانة مهنية وتخصصية، أو إذا كنت تبحث عن إحدى هذه الفرص، فإن برامج الدراسة في تخصص الهندسة البحرية في مصر يمكن أن تكون خيارًا جيدًا. 

تود الدراسة في مصر؟ إليك الحل المثالي:

مقالات ذات صلة