ما هو تخصص الأمن السيبراني؟ وأهميته ودراسته

2902
2024-02-14 09:25:43
ما هو تخصص الأمن السيبراني؟ وأهميته ودراسته ما هو تخصص الأمن السيبراني؟ وأهميته ودراسته

مع تزايد استخدام التكنولوجيا والتواصل الإلكتروني، أصبح تخصص الأمن السيبراني، الذي يهتم بتحليل وحماية الأنظمة المعلوماتية والشبكات السلكية واللاسلكية، أمرًا حيويًا في مختلف القطاعات، بما في ذلك الشركات والمؤسسات الحكومية والمالية، إذ يمكن للهجمات السيبرانية أن تتسبب في خسائر مالية جسيمة، تسرب المعلومات الحساسة وتعطيل الأنظمة.

- وعلى المستوى المحلي، تولي مصر اهتمامًا متزايدًا لمجال الأمن السيبراني في السنوات الأخيرة.

- ولذلك أنشئت المجلس الأعلى للأمن السيبراني بقرار من رئيس مجلس الوزراء في عام 2014؛ بهدف حماية البنية المعلوماتية ووضع الأطر التنظيمية والمعايير الوطنية للأمن السيبراني.

- بالإضافة إلى دعم توفير برامج أكاديمية في التخصص، ويشمل ذلك، توفير التدريب والتعليم المناسب للمتخصصين.

- تعزيز تعاون القطاع الحكومي والقطاع الخاص مع المؤسسات التعليمية والبحثية.

ما هو تخصص الأمن السيبراني؟

حماية الأنظمة الحاسوبية والشبكات والبيانات من التهديدات، في ظل التطور التكنولوجي والاستغلال السلبي لتقنياته الحديثة، اُستحدث تخصص الأمن السيبراني بهدف تحقيق سلامة المعلومات والحفاظ على خصوصيتها. وضمان سلامة الأنظمة والبنية التحتية الرقمية، ومن بين المجالات التي يتم دراستها، نجد أنواع التهديدات التي يمكن أن تستهدف الأنظمة والشبكات، تحليل أساليب الاختراق، إلى جانب تحديد الإجراءات الأمنية المناسبة للمؤسسات والشركات، مثل سياسات إدارة الوصول والتحكم في الهوية.

- مواجهة التحديات الحالية في مجال الأمن السيبراني، المتمثلة في استخدام تقنيات متطورة للوصول إلى المعلومات والأنظمة الحساسة.

- وإلى جانب المخاطر الخارجية، يتولى البرنامج السيطرة على التهديدات الداخلية المحتمل حدوثها من العامل البشري داخل المؤسسة.

- فقد يتسبب بعض الأفراد في الوصول غير مصرح به إلى المعلومات الحساسة وتسريبها.

تقنيات الأمن السيبراني

- استخدام التشفير لحماية البيانات، تأمين الاتصالات بين الأجهزة، اكتشاف التسلل وأنظمة إدارة الأحداث والتهديدات؛ لتحليل السجلات والتنبيه عن أي نشاط غير مرغوب فيه.

- جدران الحماية التي تمثل أهم التقنيات في الأمن السيبراني؛ لتصفية حركة المرور الواردة والصادرة من الشبكة.

- تحديد السياسات والقواعد التي تحظر أو تسمح بالوصول إلى موارد النظام بناءً على معايير محددة.

- التشفير لحماية البيانات المرسلة أو المخزنة من الوصول غير المصرح به، فيتم تحويل البيانات إلى شكل غير قابل للقراءة باستخدام خوارزميات التشفير، ويمكن فقط للأشخاص الذين يمتلكون المفاتيح الصحيحة فك تشفير البيانات.

- ولأن التهديدات السيبرانية لا تعترف بالحدود الجغرافية، ينبغي المشاركة في مكافحة الجريمة العابرة للحدود، من خلال التعاون مع المؤسسات الدولية والإقليمية.

- وبشكل عام، يمكن للتعاون الدولي مع المؤسسات، أن يساهم في تطوير قدرات الكوادر البشرية في مجال الأمن السيبراني المصري والعربي.

- كما يتيح تنظيم ورش العمل والتدريبات المشتركة، تبادل الخبرات والمعرفة التقنية وبناء شبكات التواصل المهني.

- وهذا يعزز التطوير المهني ويساهم في بناء قدرات فرق الأمن السيبراني.

لضمان الاستخدام الأمثل للتقنيات، والوصول إلى أفضل نتائج الحماية، يجب توعية المستخدمين وتدريبهم على التصدي للاختراقات، البرمجيات الخبيثة، وكيفية التعامل الآمن مع البيانات والتكنولوجيا.

دراسة الأمن السيبراني في مصر

بشكل عام، تهتم جمهورية مصر العربية بالمشاركة في المنتديات والمؤتمرات الدولية، تنظيم ورش العمل والمؤتمرات والفعاليات التوعوية والتدريبية في مصر؛ لزيادة الوعي بمجال الأمن السيبراني وتعزيز مهارات المتخصصين في المجال، كما تم توفير الموارد والتدريب اللازم للكوادر البشرية، دعم التعاون الدولي في مجال الأمن السيبراني، فوُقعت اتفاقيات تبادل المعلومات والتعاون مع العديد من الدول والمؤسسات الدولية في مجال الأمن السيبراني؛ لتعزيز الحماية السيبرانية للأنظمة الحكومية والقطاع الخاص وتعزيز الاستجابة للتهديدات والجرائم الإلكترونية.

ومن أبرز المؤسسات التعليمية التي تستهدف تقديم برامج أكاديمية في تخصص الأمن السيبراني، كليات الذكاء الاصطناعي والحاسبات والمعلومات، بالجامعات المصرية المعتمدة التي تعتبر من افضل جامعات عربية، على سبيل المثال، جامعة القاهرة، المنوفية، عين شمس، وغيرها الكثير ممن يقدم الدرجات العلمية كالبكالوريوس، الماجستير والدكتوراه.

تكلفة دراسة الامن السيبراني في مصر

- للطلاب الوافدين راغبي دراسة تخصص الأمن السيبراني في الجامعات المصرية، والانتساب لدرجة البكالوريوس، يشترط الحصول على نسبة 65%.

- أما برامج الدراسات العليا، ينبغي اجتياز الطالب للمرحلة الجامعية الأولى بتقدير جيد.

- تبلغ تكلفة الدراسة لبرنامج البكالوريوس 6500$ للسنة الأولى وتقل إلى 5000$ لكل سنة أخرى.

- بينما الدراسات العليا يلتزم الطالب بسداد 7000$ في بداية البرنامج ثم تنخفض المصروفات إلى 5500$ في السنوات الأخرى.

- تقديم بعض المستندات المتمثلة في صورة جواز السفر ساري المفعول وبطاقة الهوية، شهادة الميلاد وشهادة القدرات.

- توكيل من الطالب لإنهاء إجراءات الدراسة، وذلك لطلاب جميع المراحل الجامعية.

- لبرنامج البكالوريوس إرفاق شهادة الثانوية العامة مصدقة ومعتمدة.

- أما متقدم الماجستير، يتوجب تقديم شهادة البكالوريوس وبيان درجات.

- يدعمه المتقدم للدكتوراه بالسجل الأكاديمي للماجستير.

تود الدراسة في مصر؟ إليك الحل المثالي:

مقالات ذات صلة